الأحد، 11 ديسمبر، 2011

بيتنا التاني وكل شوية بيت !!

الدنيا دي مدرسة.. ومهرسة دايرة ..

والمركب ماشي دايمًا..وركابه بلا وجهة..

تاهوا في عرض البحر.. والبحر موجه عالي..
وأنا سبت هنا وشفت بيت تاني..

فأشوف وشكوا هناك وتعليقكوا..
لو ماتمانعوا ..!


السبت، 3 ديسمبر، 2011

2 ~ شتــائيـــاتـــ

  

السلام عليكم
يحاول كوب الليمون الدافئ أن يفعل أي شيئ مع المرض الدائم..له تأثير معقول لكن بالنسبة لصبي لم يبلغ العاشرة بعد..أما أنا فلا!!!

أعشق تلك الطاولة الصغيرة المستديرة التي لايتعدى قطرها شبراً..فقط تكون نعم العامل المساعد مع فراش النوم في حمل الكتب والأوراق..!!!

قدوم الشتاء يكون بمثابة إعلان عن فرش جميع قطع السجاد المخزنة والملفوفة بإحكام حتى لاتتخلها الأتربة خلال فترات الدفء والحر من العام...

كل شيئ يشع برودة..(جدران البيت وأبوابه ونوافذه....) كلـ شيئ..إلا هذا الزفير الذي يحاول أداء دور المنافس للبرودة..!!

وكل هذه الأشياء من طبقات الملابس العديدة إلى الزفير الخارج مني مروراً بتلك الأكواب الساخنة ووجبة البيض المقلي..كل هذه لاتجدي نفعاً مع البرودة!!

أظل مريضاً طوال الشتاء..
رغماً عني!!

**


وبديهي جداً أن تنتقل الحياة بأكملها على أسرة البيت بل تحت الغطاء وتحديداً [بطانية ولحاف]..
الأوراق والأقلام والكتب..كلهم هناك فقط ينتظروني لأمارس معهم أمتع مافي الحياة..القراءة والتعليقات والكتابة وبالأصح [الشخبطة].

وفي هذا الشتاء وتحديداً الآن بجواري ديوان ذاك البائس الكئيب أبو القاسم الشابي، وأجندة زرقاء فيها ملخص آخر عامين من مشاعر الحزن والهم مما عشت!!
وكشكول به إهداءات من بعض إخوان وأصحاب الجامعة التي ولت أيامهم!!
وقريباً جداً سيوضع معهم وحي القلم للرافعي..قريباً جداً


لاينسى أحدكم أنني مريض طوال الشتاء..الدعاء ياجماعة الخير.

مصطفى
 

الأحد، 27 نوفمبر، 2011

1 ~ شتــائيـــاتـــ


تتعب عظامي فيه
أشعر كأني بلا أطراف..

دائماً عيناي دامعة..ولم تفلح في إيقاف الدمع أي نوع من القطرات من (فايزين) إلى (بيروزولين)...
يخفف عني بعض الشئ إحتساء هذا الكوب الساخن..وعمل وجبة البيض المقلي المفضلة لدي..

طلبت من أمي أن أضع قطعة السجاد تلك تحت طاولة الحاسوب..حتى تستريح بعض الشيء قدماي..إلا أنها قالت: في العيد إذاً..فاضطررت لإستعمال الشراب..

الوضوء..
ما أصعب اللحظات الأولى فيه..وما أصعبه كله أثناء أعطال السخان التي دائماً ماتتكرر في الشتـــاء..


أشعر الآن بشيء من الرعشة...
جاء الشتاء!!

********************
********************
لكم أشتاق إلى نظرات الشمس..
تلك النظرات التي تعطيني ما أفتقده من دفء..ولا أقصد دفء الجسد وحده!!
لكن;دفء الروح أيضاً!!

ويكأن أشعتها تخترق ذاك المعطف وماتحته من طبقات الملابس العديدة لتثلج الروح بحرارتها الضعيفة..لكنه شيء دافئ أتاني..فهل أرده؟


أمرض في الشتاء..نعم!!
إلا أنني أحبه.
********************
********************
 مصطفى..



الخميس، 10 نوفمبر، 2011

أريد ان أعود إلى هنا ..

نعم أريد ان أعود إلى هنا ..
ولكني مشتت !!
ربما عدم التنظيم، لكنه أوشك، فمنذ فترة ليست بالكبيرة، نظمتُ أمري في مكانٍ ما !
ومع هروبي من الفيس بوك  الذي أصبح مملًا ولايطاق،
أعتقد ان الخطوة القادمة هنا..

فأنا أريد ان أعود إلى هنا..
ولكني مشتت !!

الجمعة، 16 سبتمبر، 2011

من مقدمةِ كتاب !


هذه الصفحة من مقدمةِ إحدى الكتب لأحد أكثر الغيورين على اللغة العربية والإسلام، إنه العلامة محمود أحمد شاكر.. رحمهما الله.. من كتابه جمهرة المقالات.. وقد شرعت في قرائته لتوي، وتجدونه هنــا


الأحد، 11 سبتمبر، 2011

الدفتر الأزرق !

السلام عليكم،

الدفتر أو الأجنده.. بها معظم ماكتبت أيام الجامعة  حيث بدأت في التعبير عن أفكار بالكتابة، مع قليل مما كتب قبلها..
أفردت لهذه الأجندة موضوعًا خاصًا في الملتقى،

وهنا سأضع هذه المشاركات لحفظها، حيث في المدونة كل شيئ عني، كما ان الملتقى لن تكون هناك مشاركات فيها تصريح بأسماء نظرًا لقوانين المنتدى..



ودي صورة خاصة من جوه :)